!اتبعوني - Altalmaza.com > التلمذة الروحية > Article Details
X
GO
!اتبعوني
16 March 2019

!اتبعوني

عندما تسمع كلمة تلمذة، ما الشعور الذي ينتابك وما هو معنى هذه الكلمة بالنسبة لك؟ كان في الحضارة اليونانية نماذج رائعة فعلًا من الفلاسفة والمفكرين والمبدعين مثل أفلاطون وسقراط وأرسطو وكان لكلٍّ منهم أتباع وتلاميذ، ونجد ذلك كذلك في الديانات عامة، فلكل من أعلن عن أنه نبي أتباع تعلموا منه وساروا على خطاه. ولكن، إخوتى الأحباء، دعونا نأتي إلى شخص المسيح  ونقف عنده قليلًا. فهو الذي قسم التاريخ نفسه إلى ما قبل الميلاد وما بعد الميلاد، وما أسمى وأعظم تعاليمه كالتي يدعونها بالموعظة على الجبل أو الموعظة العظمى (انظر متى ٥-٧)، والتي توجد فيها تعاليم غيَّرت مليارات الأشخاص عبر العصور للأفضل أخلاقياً ونفسيًا وروحيًا، ولا تزال تؤثر إيجابيًا في المجتمعات. فمن خلال هذه الكلمات القليلة غيَّر المسيح الأشخاص دون أن يحمل سلاح، ولم يكن ثريًا، ولم يكن له قصر كالملوك، ولم يكن يمتلك شهادة جامعية، ولم يكن له زوجة ولا خدم. ولكن بحياته وسلوكه وبكلماته وحبه وعطفه وشفقته على بني البشر أسر قلوب الجميع وجذبهم إليه بحبه. المسيح الذي كُتب عنه أنه كان يجول يصنع خيرًا ويشفي المرضى وجميع المتسلط عليهم ابليس، عاش ٣٣ سنة فقط غيّر فيها مجرى العالم كله للأفضل والأعظم الى يومنا هذا. هل تريد أن تحدث تغيّرًا إيجابيًا في العالم؟ دعنى أسألك "من تتبع ؟"،  او بمعنى آخر "أنت تلميذ لمن؟"

معنى التلمذة الروحية

تبدأ التلمذة الروحية بالإيمان بالرب يسوع المسيح  إيمانًا قلبيًا وقبول تعاليمه، والنية على أن تتبعها من كل قلبك وتسير على نفس المنهج والسلوك الذي كان يسلك فيه المسيح. إذًا التلمذة الروحية هي أن تسير على خُطى هذا المنهاج، والمنهاج هنا هو شخص المسيح الذي هو المِثَل والقدوة والنموذج. فالتلمذة الروحية هي أسلوب حياة. يصح أن نقول إن كل تلميذ للمسيح هو مسيحي حقيقي ولكن ليس كل مسيحي هو تلميذ حقيقي. 

التلمذة الروحية فى المسيح تبدأ ولا تنتهي، فأنت ستظل تتعلم في مدرسة المسيح خلال مسيرتك معه مدى الحياة وإلى أن تلقاه وجهًا لوجه وتتغير إلى تلك الصورة عينها، أي تصبح مثل معلمك. فيكون التلميذ كمعلمه والعبد كسيده. فمعنى التلمذة الحقيقية هي التسليم الكامل والتام لشخص المسيح ، واتباع خطواته والتأثير تأثيرًا إيجابيًا في الأسرة وفي البلد وفي البشرية جمعاء. ولهذا قال المسيح: { أنتم ملح الأرض... وأنتم نور العالم} (متى ٥: ١٣ و ١٤).

لماذا التلمذة؟ لأنها هى الوسيلة الوحيدة لبناء ونضوج المؤمن. وهى الوسيلة الوحيدة لضم أعضاء جُدد فعّالين في ملكوت الله. لماذا التلمذة؟ لأنها تمكِّن المؤمن من القيام بخطة المسيح من أجل منفعة البشرية، أي الإرسالية العظمى. لماذا التلمذة؟ لأن وجودنا فى هذه الحياة يتطلب منا أن يكون لدينا أسلوب يعكس صورة المسيح للعالم ويتمم مشيئة الآب لحياتنا. فالتلمذة عبارة عن منهج حياة مستمر من خلاله أعيش كما عاش المسيح وأسلك كما سلك المسيح، أُعلِّم كما علَّم المسيح وأحب الآخرين كما أحب المسيح  العالم كله. ومن خلال هذا السلوك أكون مثمرًا وأكون قد حققت الهدف الذي من أجله دعاني المسيح وهى المأمورية العظمى عندما قال الرب يسوع: {فاذهبوا وتلمذوا جميع الأمم وعمدوهم باسم الآب والابن والروح القدس} (متى ٢٨: ٩). وقد دعى المسيح التلاميذ بكلمة بسيطة، {اتبعني!} (متى ٨: ٢٢). فالتلمذة باختصار هي اتباع المسيح.

 صلِّ معي هذه الصلاة: يا رب، من كل قلبي أختارك لنفسي ولحياتي المعلم والسيد والقدوة والمثل والمنقذ والمخلِّص لحياتي. 

آية الحفظ: {بهذا يعرف الجميع أنكم تلاميذي؛ إن كان لكم حب بعضًا لبعض} (يوحنا ١٣ :٣٥).

شاركنا برأيك وأسئلتك

هل أعجبك المقال؟ شاركه مع الآخرين عبر الفايسبوك

Related

هل تريد أن تختبر الخلاص من الخطية وثقلها؟
هل تريد أن تحيا حياة أفضل على الأرض وحياة أبدية مع الله؟
أطلب من الرب أن يخلصك من خطيتك وأقبل المسيح كبديل عنك في حمل خطيتك.
صلّي معنا هذه الصلاة:

 

يا رب يسوع، أنا أعلم وأعترف بأنني خاطئ، وأني بحاجة لغفرانك.
أنا أؤمن أنك مت عني على الصليب لكي تدفع ثمن خطاياي، وقمت من الأموات لكي تمنحني الحياة الأبدية.
أنا أعلم أنك الطريق الوحيد إلى الله، لذلك سوف أتوقف عن العناد والعصيان وأبدأ حياتي معك من الآن، وسوف أحيا معك ولأجلك مدى حياتي. سامحني واغفر لي خطاياي يا رب وغير حياتي وعلمني كيف أعرفك أكثر.

باسم الرب يسوع. آمين.