كمال المحبة - Altalmaza.com > التلمذة الروحية > Article Details
X
GO
كمال المحبة
11 February 2019

كمال المحبة

إن سألتك اليوم أن تُعرِّف نفسك بكلمة واحدة، كيف ستُعرِّفها؟ وإن سألت أهل بيتك ومن تتواصل معهم أن يصفوك بكلمة واحدة، فماذا سيقولون؟ هل سبق أن فكرت في هذا؟

عندما أراد الله أن يصف نفسه بكلمة واحدة لنا، أعطى أعظم وأعجب اعلان عن ذاته في الكتاب المقدس بالروح القدس، وهو: 

"الله محبة" 

(١ يوحنا ٤: ٨)

 الله إلهنا هو كامل الصفات، أي كامل في كل صفاته.

الله كلّي الوجود، وكلّي القدرة، وكلّي العلم، وكلّي الحكمة، وكلّي السلطان، وكلّي القداسة، وكلّي العدل، وكلّي الرحمة .. 

وقد أعلن الله لنا عن كمال صفاته بطرق عملية كثيرة ملموسة، في خلائقه الرائعة في هذا الكون البديع المتقن، وأعظمها هو خلقه للإنسان كتاج لخلائقه.

ولكن أعظم ما أعلن عنه في كلمة واحدة هو أنه محبة.

ولم يكتفِ الله بهذا القول وبقي في سمائه متعاليًا منفصلًا عن الإنسان – لأن المحبة بطبعها لا تكون من بعيد، فكيف يتمتع الله بالإنسان الذي أحبه وخلقه ليتمتع معه بشركة المحبة والتي هي تاج صفاته وكمالاته، إن بقي بعيدًا ومنفصلًا عن الإنسان؟ 

ألا يكون ذلك نقصًا في صفات الله؟ وحاشا لله من أن يرضى بهذا النقص! ولكنه لم يفعل ذلك بل لبس ثوبنا الجسدي في تجسد كلمته يسوع المسيح لينقذنا من الورطة التي نحن فيها، حيث أصبحت طبيعتنا شريرة بسبب السقوط في الخطية. وإن لم يرتضِ أن يفعل ذلك من أجل من يحبهم، كما أعلن بنفسه، لما كان هو الإله المحب الحقيقي. بل لكان إله غريب عنا نحن البشر!

فهل تركنا الله؟ هل اختار ألا يشاركنا في آلامنا وأحزاننا؟ وألا يأخذ جسدًا مثل جسدنا – ولكن بلا خطية؟  

إن مقياس المحبة هو التضحية، لأن كلمته تقول: "  لَيْسَ لأَحَدٍ حُبٌّ أَعْظَمُ مِنْ هذَا: أَنْ يَضَعَ أَحَدٌ نَفْسَهُ لأَجْلِ أَحِبَّائِهِ." (يوحنا ١٥: ١٣) 

أي أن كمال المحبة هو التضحية، ولقد قال الشاعر القديم:

أجودُ بالنفس إن ضنّ البخيل بها    والجودُ بالنفس أقصى غاية الجودِ

فقد بيّن الله كمال صفاته في إعلان كمال محبته لنا، وذلك بالتضحية بنفسه متجسدًا في كلمته المسيح يسوع من أجلنا، لكي تكون علاقتنا معه مبنية على أساس معرفتنا لله في كل صفاته الكاملة.

فكر في مدى محبة الله لك وكيف ستعكس هذه المحبة في حياتك للآخرين. ابدأ في بيتك ومع جيرانك وأقاربك، ثم اظهر محبته لكل من يضعه الرب في طريقك. 

واظهر محبتك لنا بمشاركتك هذه الرسالة مع الآخرين لنُعرِّفهم على الله الذي عرَّف عن نفسه بأنه محبة.

Related

You need to login in order to comment