الآباء أنواع - Altalmaza.com > التلمذة الروحية > Article Details
X
GO
الآباء أنواع
16 June 2020

الآباء أنواع

هناك وصية شهيرة جاءت في الكتاب موجهة للآباء حول طريقة معاملتهم لأولادهم: {أَيُّهَا الآبَاءُ، لاَ تُغِيظُوا أَوْلاَدَكُمْ لِئَلاَّ يَفْشَلُوا} (كولوسي ٣: ٢١).

 ولكنني لطالما تساءلت منذ طفولتي، لماذا كلمة "تغيظوا" تحديداً؟ بل وقد تكررت هذه الكلمة أكثر من مرة في الكتاب عند توجيه النصيحة للآباء.

فما الذي يمكن للأب أن يفعله فيغيظ ابنه أو ابنته؟ وما هي صفات الأب الذي يغيظ أولاده، بما قد يؤدي إلى فشلهم كما تقول لنا كلمة الله؟

في الواقع، هناك صفات عديدة إذا وجد بعضها أو وجدت إحداها في الأب، يؤدي ذلك إلى غيظ الأولاد، ومن بينها:

الآباء المتكبرون: وهم من لا يعترفون بخطأهم أبداً. وهذا النوع رسالته واضحة وغير مجدية على حد سواء: "اعمل ما أقوله، وليس ما أعمله."

الآباء اليائسون: وهم من يشعرون بالأسف الدائم على حالهم، ويرون أن كل ما حولهم يدعو للحزن والكآبة. والحقيقة المؤسفة هي أن لا أحد يسعد بوجوده بجانب هؤلاء الآباء، ولا حتى أولادهم.

الآباء المسيطرون أو الغاضبون: يتصف هذا النوع بالاستبداد واستخدام نبرة جافة لتخويف الأولاد ودفعهم للتصرف بشكل ما. إنه النوع الذي لا يتحلى بالصبر ولا يحتمل أي اختلاف معه.

الآباء المبالغون:أو المُعَمِّمون. وهو النوع الذي يستخدم هذه الكلمات: "دائما، أبداً، الجميع، مليون مرة." وهذا الأمر يثير غيظ الأولاد ويحبطهم ويلهيهم بدلاً من جعلهم يفكرون في الخطأ الذي ارتكبوه.

الآباء الميالون إلى تحقيق الكمال:يميل هذا النوع إلى عدم تشجيع أولاده لأنه دائماً ما يركز على العيوب. وهو أمر يحبط الأولاد كثيراً، لأن لا أحد يستطيع أن يحقق الكمال، ولا حتى هذا الأب نفسه الذي يطالب بالكمال. لذا تعمد أن ترى مميزات ابنك وأن تقرها، وأن تتغاضى من حين لآخر عن أخطائه.

الآباء الخائفون من آراء أبنائهم والآخرين فيهم: وهذا النوع يفكر هكذا: "إذا عملت ذلك فلن يحبني ابني." أو "إذا جعلته يواجه نتائج خطأه لن يسامحني أبداً." أو "ماذا سيقول الناس عني وعن أسلوب تربيتي لأولادي؟"

آباء مقارِنون: وهو النوع الذي يُرَدِد دائماً "لماذا لا تكون مثل أخيك، أو مثل فلان؟" الابن ليس في حاجة أبداً للإشارة إلى أنه أقل من غيره. فهذا الأمر كفيل بأن يزرع فيه الحقد والكراهية، ويدفعه إلى الفشل.

آباء يريدون تحقيق أحلامهم من خلال أبنائهم:أحياناً يعيش الأب من خلال ابنه أو ابنته، فيرغب في أن يكون أولاده على الصورة التي كان يتمنى أن يكون هو عليها. وفي هذا طمس لهوية الأولاد وشخصياتهم وأحلامهم.

آباء مشغولون:هؤلاء الآباء يحبون أولادهم ولكنهم مشغولين للغاية وليس لديهم إلا وقت ضيق جداً لأولادهم. من الهام أن نعرف كآباء أن الاحتياج الأساسي لدى أولادنا، مهما كان عمرهم، هو أن نعطيهم الوقت. فالطفل (أو المراهق، أو حتى البالغ) يترجم الوقت على أنه محبة. اترك هاتفك، اغلق حاسوبك والتلفاز. دع كل شيء في يدك. وببساطة خصص وقتاً لتشارك أولادك حياتهم.

تلمذة:

إن كنت قد وجدت في نفسك بعض أو كل هذه الصفات، فلا تيأس. يقول لنا الرب في كلمته: {لأَنَّ اللهَ لَمْ يُعْطِنَا رُوحَ الْفَشَلِ، بَلْ رُوحَ الْقُوَّةِ وَالْمَحَبَّةِ وَالنُّصْحِ} (٢ تيموثاوس ١: ٧). اعلم أن الإحباط والشعور بالفشل ليس من الله. بل سيعطيك الله القوة لتصلح من الوضع، والمحبة اللازمة والتي هي كالوقود لمهمتك كأب. أما عن كلمة "نصح"، فقد جاءت في بعض الترجمات بمعنى "ضبط النفس" أو "التحكم في النفس". وهذا بالضبط ما تتطلبه مهمتنا كآباء. والخبر السار الآخر هو أيضاً ما قاله الرب في كلمته: {يُقَاوِمُ اللهُ الْمُسْتَكْبِرِينَ، وَأَمَّا الْمُتَوَاضِعُونَ فَيُعْطِيهِمْ نِعْمَةً} (يعقوب ٤: ٦). فإن تواضعت، واعترفت بأخطائك وحاجتك لمعونة إلهية خاصة في دورك كأب، فإن وعد الله هو أنه سيعطيك نعمةً وقوةً وحكمةً لإتمام هذه المهمة الخطيرة.

شاركنا برأيك وأسئلتك

هل استفدت من المقال؟ شاركه مع الآخرين عبر الفايسبوك

Related

هل تريد أن تختبر الخلاص من الخطية وثقلها؟
هل تريد أن تحيا حياة أفضل على الأرض وحياة أبدية مع الله؟
أطلب من الرب أن يخلصك من خطيتك وأقبل المسيح كبديل عنك في حمل خطيتك.
صلّي معنا هذه الصلاة:

 

يا رب يسوع، أنا أعلم وأعترف بأنني خاطئ، وأني بحاجة لغفرانك.
أنا أؤمن أنك مت عني على الصليب لكي تدفع ثمن خطاياي، وقمت من الأموات لكي تمنحني الحياة الأبدية.
أنا أعلم أنك الطريق الوحيد إلى الله، لذلك سوف أتوقف عن العناد والعصيان وأبدأ حياتي معك من الآن، وسوف أحيا معك ولأجلك مدى حياتي. سامحني واغفر لي خطاياي يا رب وغير حياتي وعلمني كيف أعرفك أكثر.

باسم الرب يسوع. آمين.